جاري تحميل ... محمد حدائدي

احدث المواضيع

إعلان في أعلي التدوينة

 



يوجد بعض التدابير والإجراءات الأخرى التي يُمكن اتباعها لزيادة حماية حساب تويتر ومنع تعرُضه للاختراق، ومن هذه الأمور الآتي:


* تحديث مُختلف برامج جهاز الحاسوب إلى الإصدار الأخير، بما في ذلك برامج مُكافحة الفيروسات وبرامج تصفُح الإنترنت، وغيرها من البرامج.


* عدم إعطاء كلمة المرور الخاصة بحساب تويتر إلى أيّة جهات خارج الحساب.


* التحقُق من الروابط المُريبة التي قد تحاول الحصول على اسم المُستخدِم وكلمة المرور.


* الفحص الدوري لجهاز الحاسوب للبحث عن أيّة فيروسات، أو برامج ضارة مُثبتة على الجهاز.


* تفعيل نظام الأمان لنظام التشغيل (Operating System) والتطبيقات الخاصة بالجهاز الذي يُستخدم لفتح حساب تويتر.


* التحقُق من أنّ حساب البريد الإلكتروني الخاص بالمُستخدِم آمن ومُوثق، وأنّ المُستخدِم هو الشخص الوحيد الذي يملك صلاحية الدخول إليه.


 * التحقُق من الروابط الغامضة والمشكوك بها، وعدم إدخال بيانات التسجيل الخاصة بتويتر قبل التحقق من أنّ المُستخدِم موجود في الصفحة الحقيقية والصحيحة لموقع تويتر.


* الاستفادة من جميع ميزات الأمان المتوفرة على الأجهزة التي تُستخدَم للدخول إلى حساب تويتر، كتفعيل الإغلاق السريع لشاشة الجهاز، واستخدام رموز الحماية القوية، وبصمة الأصبع بالنسبة للهواتف المحمولة.


* ضبط إعدادات تغيير كلمة المرور إلى إعدادات أكثر أمناً، وذلك من خلال إدخال معلومات إضافية عند طلب تغيير كلمة المرور كرقم الهاتف أو عنوان البريد الإلكتروني.


* تحديد ما يستطيع المُستخدمون الآخرون رؤيته أو القيام به على صفحة تويتر الخاصة بالمُستخدِم، فهذا الأمر من شأنه الحفاظ على خصوصية المُستخدِم والحفاظ على أمان حسابه.


* تفعيل خاصية عدم استقبال الرسائل عبر تويتر إلّا من قِبل المُتابعين لحساب المُستخدِم.


* إيقاف الإشعارات غير المهمة التي يتمّ إرسالها من تويتر.


* منع بعض أنواع التغريدات من الظهور على الصفحة الرئيسية لحساب تويتر الخاص بالمُستخدِم، وذلك من خلال استخدام ما يُعرَف بتصفية المُحتوى (Content filter)، ففي حال أراد المُستخدِم حظر التغريدات التي لها علاقة بالعملة الرقمية، فإنّه يكتب كلمة (Bitcoin) في خيار تصفية المحتوى ليتمّ إخفاء جميع التغريدات التي تتضمن كلمة (Bitcoin) في محتواها.



التصنيفات:
تعديل المشاركة
Reactions:
مواضيع قد تهمك × +
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال