جاري تحميل ... محمد حدائدي

إعلان الرئيسية

اهم المواضيع

إعلان في أعلي التدوينة

 



صحيفة ”الغارديان“ البريطانية نشرت ما سمّته بـ ”وثيقة إرشادات“ داخلية لشبكة ”فيسبوك“ والتي قالت إنها تسمح بدعوات إلى موت شخصيات عامة.

وأشارت إلى أن تعريف الشبكة للشخصيات العامة هو أنها تشمل الأشخاص الذين قد يكونون اكتسبوا الشهرة عبروسيلة إعلام اجتماعية كبيرة أو التغطية المتواصلة بالصحف.



وأفادت  الصحيفة في تقرير أمس الثلاثاء ”وفقا لشريحة من إرشادات المشرف الداخلي التي تم تسريبها إلى الغارديانتسمح سياسة التنمر والمضايقات في فيسبوك صراحة باستهداف الشخصيات العامة بطرق محظورة على الموقع بمافي ذلك دعوات لموتهم.“


وأوضحت  إلى أن الوثيقة تُعتبر أهدافا مسموحا بها لأنواع معينة من الإساءة بدعوى أنها تريد السماح بالمناقشةوالتي تتضمن تعليقات انتقادية للأشخاص الذين يظهرون في الأخبار.


و وضحت  إلى أن ذلك ”يأتي في الوقت الذي تواجه فيه شبكات التواصل الاجتماعي انتقادات متجددة بشأن سوءالمعاملة على منصاتها، بما في ذلك ضد الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل ولاعبي كرة القدم المحترفين، ولا سيما النجومالسود مثل: ماركوس راشفورد“.


حيث ذكرت الصحيفة أن ”فيسبوك“ أوضحت بشكل مفصل سياسة تمييزها بين الحماية للأفراد والشخصيات العامة فيالإرشادات التفصيلية التي تشمل أكثر من 300 صفحة ويعود تاريخها إلى كانون الأول/ ديسمبر الماضي.


و أفادت  فيسبوك في الوثيقة ”بالنسبة للشخصيات العامة، نقوم بإزالة الهجمات الشديدة وكذلك بعض الهجمات التييتم فيها وضع علامة مباشرة على الشخصية العامة في المنشور أو التعليق.. وبالنسبة للأفراد، فإن حمايتنا تشمل أكثرمن ذلك؛ إذ إننا نزيل المحتوى الذي يُقصد منه الإهانة بما في ذلك الادعاءات المتعلقة بنشاط جنسي لشخص ما ”.


وأضافت ”وبالمثل، لا يمكن تعريض الشخصيات العامة لمحتوى يمدح أو يحتفل أو يسخر من موتهم أو إصابتهم البدنيةالخطيرة“.

وأوضحت الصحيفة أن تعريففيسبوكللشخصيات العامة واسع إذ إنه يشمل جميع السياسيين، بغض النظر عنالمنصب الحكومي، وما إذا كان تم انتخابهم أو كانوا مترشحين لمنصب، وأن الشهرة عبر الإنترنت تكفي للتأهل بشرط أنيكون لدى المستخدم أكثر من 100000 معجب أو متابع على أحد حساباته.

التصنيفات:
تعديل المشاركة
Reactions:
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال