جاري تحميل ... محمد حدائدي

احدث المواضيع

إعلان في أعلي التدوينة


 نشرت منصة إنستاجرام رسالة إيموجي مشفرة لمتابعيها ، حيث ألمحت إلى أن شيئًا مثيرًا في الطريق، وأخبرت المستخدمين بكيفية الحصول على الميزة المخفية.


يستغرق الأمر في الواقع خطوات قليلة نسبيًا للحصول على رمز جديد لطيف، فكل ما عليك فعله هو التأكد من أن لديك أحدث إصدار من تطبيق إنستاجرام، ثم توجه إلى إعدادات حسابك، ومن هناك اسحب تلك الشاشة إلى الأسفل حتى تنبثق الرموز التعبيرية، حيث يجب أن تنتقل إلى قائمة خيارات الرموز.

هناك أيقونات قديمة لمستخدمي إنستاجرام الأصليين الذين يرغبون في تذوق الحنين إلى الماضي، أو ألوان مثل: (Gold) و (Sunrise) و (Pride Rainbow)، التي يمكن أن تتطابق مع المظهر العام لشاشتك الرئيسية. فقط حدد اختيارك وسيتغير على شاشتك الرئيسية تلقائيًا، وإذا لم يتغير الرمز على الفور، فحاول إعادة تشغيل هاتفك حيث سيؤدي ذلك إلى تفعيل الأمر.



تجعلنا هدية عيد الميلاد هذه نتمنى أن تحتوي جميع التطبيقات على خيارات لتغيير الرموز؛ لأنها تتفوق بالتأكيد على طريقة الاختصارات المملة التي يستخدمها المراهقون، لكن تتيح لك منصة إنستاجرام تغيير الرمز الخاص بك فقط حتى نهاية الشهر، وهذا أمر محزن للغاية.


الجدير بالذكر أن المنصة أضافت تحديثات الرفاهية الرقمية، وتحديث (IGTV Shopping) الذي أعلنت عنه سابقًا، كما تقدم ميزة خريطة القصص الجديدة خريطة خاصة وتقويمًا لقصص إنستاجرام التي شاركتها على مدار السنوات الثلاث الماضية، وذلك لكي تلقي نظرة على اللحظات المفضلة. وقد يفاجئ هذا الأمر بعض المستخدمين الذين اعتقدوا أن قصص إنستاجرام تُحذف من خوادم فيسبوك بمرور الوقت، إلا أنها ليست المرة الأولى التي تحتفظ فيها إنستاجرام بالقصص القديمة لتطوير ميزة جديدة.


وتم طرح ميزتين جديدتين أيضًا بالتزامن مع انطلاق الشهر الوطني للوقاية من التنمر، حيث تُخفي الميزة الأولى التعليقات المشابهة للتعليقات الأخرى التي تم الإبلاغ عنها تلقائيًا. وتظل التعليقات مرئية تحت عنوان: “عرض التعليقات المخفية”، وتشبه هذه الميزة إلى حد ما ميزة “إخفاء الردود” في تويتر، التي تم إطلاقها عالميًا العام الماضي. وتقول إنستاجرام: إنها توسع أيضًا ميزة التنبيهات لتشمل تحذيرًا إضافيًا عندما يحاول الأشخاص نشر ملاحظات مسيئة.


التصنيفات:
تعديل المشاركة
Reactions:
مواضيع قد تهمك × +
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال