جاري تحميل ... محمد حدائدي

احدث المواضيع

إعلان في أعلي التدوينة

الصفحة الرئيسية تواجه شركة "أبل" عجزاً في تأمين الرقاقات الحيوية لهاتف "آيفون 12"

تواجه شركة "أبل" عجزاً في تأمين الرقاقات الحيوية لهاتف "آيفون 12"

حجم الخط





 


  شركة "أبل" الأميركية تواجه مشكلة تتعلق بصعوبة تأمين الرقائق الحيوية المسؤولة عن إدارة الطاقة في أجهزة "آيفون 12" والإصدارات الذكية الأخرى، وذلك بسبب الإجراءات التي فرضتها جائحة كورونا والمتعلقة بالتوريد إلى جانب القيود التجارية.


بحيث نقلت وكالة "بلومبرغ" عن مسؤولي الشركة أنه "من غير الواضح كيف سيؤثر العجز في توفير الرقائق الحيوية وقطع الغيار على أحدث إصدارات أبل خلال موسم العطلات"، مع انتقال الشركة إلى أكثر ربع سنوي ازدحاماً من حيث الطلب على الشراء.


وأضاف المسؤولون، الذين فضّلوا عدم الكشف عن أسمائهم، أن "الموردين سيعطون الأولوية في توزيع الرقائق الحيوية إلى مدينة كوبيرتينو، إحدى مدن مقاطعة سانتا كلارا بولاية كاليفورنيا، لمواجهة الطلب المرتفع على أجهزة "آيفون 12".


وأوضحوا إلى أن زيادة الطلب على مادة السيليكون التي تدخل في إنتاج تلك الرقائق واضطرابات سلسلة التوريد بسبب كورونا، من أبرز أسباب ذلك النقص.


وأوضحت شركة "تايوان لصناعة أشباه الموصلات المحدودة"، المسؤولة عن توريد تلك الرقائق، إن "هواتف أبل الذكية التي تدعم خاصية الجيل الخامس تستهلك رقائق إدارة الطاقة بنسبة تتراوح بين 30 و40% مقارنة بهواتف الجيل الرابع".




وتابعت: "حفّز الوضع الحالي الذي يعانيه العالم بسبب الجائحة العملاء على تخزين الرقائق مؤقتاً، خوفاً من نفادها، خصوصاً بعد إعلان هواوي، كبرى شركات تصنيع الهواتف الذكية في الصين، تخزينها كميات كبيرة من الرقائق بسبب العقوبات الأميركية".


وتعد ميزة إدارة الطاقة في هواتف "آيفون 12" و"آيفون 12 برو" و"آيفون برو ماكس" أكثر أهمية من الهواتف السابقة، نظراً إلى الميزات الهائلة للكاميرا الإضافية والتطبيقات وقدرات الجيل الخامس، ما يزيد حاجة الشركة إلى تأمين الرقائق.


وتعمل هواتف "آيفون 12" على تبديل الاتصال الخلوي بين شبكات الجيل الخامس "5G" وشبكات LTE تلقائياً، اعتماداً على سرعة الشبكة واستخدام الجهاز.


ونقلا عن موقع شركة "أبل" أن طلبات هواتف "آيفون 12 برو" الجديدة لن تصل العملاء حتى نهاية نوفمبر الجاري أو مطلع ديسمبر المقبل، في حين أن الطلب على هواتف "آيفون 12" العادية لا يُظهر أي تأخير. 


 

التصنيفات:
تعديل المشاركة
Reactions:
مواضيع قد تهمك × +
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال