جاري تحميل ... محمد حدائدي

إعلان الرئيسية

اهم المواضيع

إعلان في أعلي التدوينة


 

أوضحت  دراسة جديدة أن ساعات أبل، وفيت بيت، وغارمين، وغيرها من الأجهزة يمكنها اكتشاف كوفيد-19 قبل أن يكون لدى مرتديها دليل على إصابته.  


حيث أصبحت الساعات الذكية فعالة بشكل متزايد كأجهزة لمراقبة الصحة، مع أحدث الموديلات التي تقدم مقاييس مثل قياس مستوى الأوكسجين في الدم (ويمكن أن تكون مستويات الأوكسجين في الدم مؤشراً مفيداً في الوقت الحالي لأنها مرتبطة بكوفيد-19).


لكن دراسة جديدة من Mount Sinai Health System في نيويورك، نشرتها سي بي سي نيوز CBS News، ومجلة فوربس، وجدت أن الساعات الذكية القادرة على مراقبة معدل ضربات القلب بشكل مستمر أو متكرر ويمكنها اكتشاف التغيرات الطفيفة في نبض قلب مرتديها، يمكن أن تشير هذه التغيرات إلى أن مرتديها مصاب بـكوفيد-19 قبل 7 أيام من الشعور بأي أعراض، أو قبل كشف العدوى بالاختبار. تابعت الدراسة ما يقرب من 300 من العاملين في مجال الرعاية الصحية في Mount Sinai باستخدام ساعات أبل بين 29 أبريل و29 سبتمبر 2020. لم يكن لـ«أبل» أي دور في المشاركة أو في تمويل الدراسة.


أظهرت الدراسة أن التباين في معدل ضربات القلب، أي الاختلاف في الوقت بين دقات القلب، كان مختلفاً لدى الأشخاص المصابين بكوفيد-19 مقارنة مع غير المصابين.


التصنيفات:
تعديل المشاركة
Reactions:
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال