جاري تحميل ... محمد حدائدي

إعلان الرئيسية

اهم المواضيع

إعلان في أعلي التدوينة

 


منصة إنستاجرام  عطلت المئات الحسابات التي سُرقت كجزء من عمليات القرصنة عبر الإنترنت المصممة للوصول إلى أسماء المستخدمين النادرة والمرغوبة وبيعها.


حيث اتخذت كل من تيك توك وتويتر أيضًا إجراءات بشأن بعض الحسابات التي تنتمي إلى المتسللين نفسهم، وذلك وفقًا لتقرير الصحفي وخبير الأمن السيبراني (براين كريبس) Brian Krebs.


وتركز المنصة المملوكة لشركة فيسبوك أنظارها على المجتمع المحيط بالموقع الإلكتروني OGUsers المعروف بالاتجار بأسماء المستخدمين المسروقة ويساعد في تسهيل اختراق هذه الحسابات من خلال طرق، مثل تبديل بطاقة SIM.


وأوضح متحدث باسم فيسبوك: نزيل اليوم مئات الحسابات المرتبطة بأعضاء منتدى OGUsers الذين يضايقون ويبتزون ويسببون الضرر لمجتمع إنستاجرام، ونواصل بذل كل ما في وسعنا لنجعل من الصعب عليهم الاستفادة من أسماء مستخدمي إنستاجرام.


ويعد الإفصاح ملحوظًا لأنها المرة الأولى التي تشارك فيها المنصة معلومات عامة بشأن الإشراف ضد قراصنة أسماء المستخدمين.


وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، أصدرت إنستاجرام ميزة جديدة تتيح للأشخاص استعادة المنشورات المحذوفة، في حالة سيطرة أحد المتطفلين على حساباتهم ومسحها.


وأشار  كريبس أن الحملة كانت بمثابة جهد مشترك، حيث اتخذت تويتر وتيك توك أيضًا إجراءات ضد أعضاء مجتمع OGUsers المشهورين في الوقت نفسه عبر المنصات الخاصة بهذه الشركات.

وأوضحت  تيك توك: كجزء من عملنا المستمر لإيجاد وإيقاف السلوك غير الأصيل، قمنا حديثًا باستعادة عدد من أسماء مستخدمي تيك توك، ونواصل التركيز على مواجهة التكتيكات المتطورة باستمرار للجهات الفاعلة السيئة.


وبالإضافة إلى تعطيل الحسابات التي سُرقت، وجعلها عديمة القيمة، فقد قامت المنصات الاجتماعية أيضًا بتعطيل بعض حسابات وسطاء OGUsers المعروفين الذين يعملون كوسطاء أثناء معاملات نقل اسم المستخدم.

وتصدرت OGUsers عناوين الصحف الصيف الماضي عندما زُعم أن مجموعة صغيرة من المتسللين المرتبطين بالموقع شاركوا في اختراق غير مسبوق ضد تويتر.

وتضمن اختراق تويتر حينها إعادة تعيين كلمات المرور عبر حسابات العشرات من الأفراد والشركات البارزة، واستخدامهم الوصول لتشغيل عملية احتيال بيتكوين.

وتميل أسماء المستخدمين النادرة إلى أن تكون كلمات مفردة أو أحرف أو أرقام فردية في حالات نادرة، ويمكن أن تجلب عشرات الآلاف من الدولارات في الأسواق السرية للسلع الرقمية المسروقة.


ولأن منصات، مثل: إنستاجرام وتويتر، لديها قواعد تحظر بيع وشراء الحسابات، غالبًا ما يلجأ المتسللون المهتمون بشراء أحد هذه الأسماء المرغوبة إلى وسائل غير قانونية للحصول عليها.

التصنيفات:
تعديل المشاركة
Reactions:
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال